اعتبار مجمع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة قرار بطريركيّة الإسكندريّة حول تجريد رتبة أسقفيّة المتروبوليت ليونيد قراراً باطلاً - الإكسارخوس البطريركي في أفريقيا
RUS | ENG | FRA | SWA | DEU | عرب | Ελλ

اعتبار مجمع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة قرار بطريركيّة الإسكندريّة حول تجريد رتبة أسقفيّة المتروبوليت ليونيد قراراً باطلاً

ناقش أعضاء مجمع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة في الدورة الأخيرة التي جرت في التاسع والعشرين من كانون الأوّل لعام 2022، قرار مجمع بطريركيّة الإسكندريّة بتجريد الرتبة الأسقفيّة من الإكسارخوس البطريركيّ في أفريقيا المتروبوليت ليونيد الذي تمّ قبوله في الثاني والعشرين من تشرين الثاني 2022. وجاء في القرار:

المستند رقم 136:

بحث الآباء في مجمع بطريركيّة الإسكندريّة قرار تجريد الرتبة الأسقفيّة من الإكسارخوس البطريركيّ في أفريقيا المتروبوليت ليونيد.

المرجع:

بسبب اعتراف البطريرك ثيوذروس الثاني بطريرك الكنيسة الارثوذكسيّة الإسكندريّة الرسميّ بالمؤسّسة المنشقّة المعروفة بالكنيسة الأرثوذكسيّة في أوكرانيا في الثامن من تشرين الثاني من العام 2019، وذكر اسم رئيس هذا الكيان غير القانونيّ خلال القدّاس الإلهيّ، أكّد المجمع المقدّس الروسيّ في اجتماعه المنعقد في السادس والعشرين من كانون الأوّل لعام 2019، “استحالة ذكر اسم البطريرك ثيوذروس الثاني بطريرك الإسكندريّة في ذبتيخا الكنيسة الروسيّة، وكذلك الشركة الليتورجيّة والصلاة معه”، وكذلك قطع الشركة الكنسيّة مع أساقفة الكنيسة الأرثوذكسيّة الإسكندريّة الذين “دعموا، أو سيدعمون في المستقبل، تقنين الانقسام الأوكرانيّ” (القرار 151).

ولم يرفض البطريرك ثيوذروس الإسكندريّ ذكر اسم رئيس المجموعة المنشقّة الأوكرانيّة إبيفانيوس دومينكو المذكورة سابقا، فحسب، بل شاركه، أيضًا، في القدّاس في جزيرة إمفروس في الثالث عشر من آب من العام 2021. واستجابة لطلبات العديد من كهنة بطريركيّة الإسكندريّة، الذين لم يرغبوا في المشاركة في الأعمال المناهضة للقانون الذي قام بها بطريركهم، والذين توجّهوا بها لقبولهم في الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة، وبالنظر إلى أنّ البطريرك ثيوذروس سلك فعليّاً في طريق الانشقاق الكنسيّ، قرّر المجمع المقدّس الروسيّ في اجتماعه الملتئم في التاسع والعشرين من كانون الأوّل لعام 2021 (القرار 100) تأسيس إكسارخوسيّة بطريركيّة موسكو في أفريقيا، وتعيين المطران ليونيد إكسارخوسا بطريركيّاً.

وأشار المجمع المقدّس، في بيانه الصادر في الثامن والعشرين من كانون الثاني لعام 2022، إلى أنّ قرار تأسيس إكسارخوسيّة بطريركيّة موسكو في أفريقيا، “تمّ اتّخاذه لاعتراف بطريرك الإسكندريّة بالانشقاق الأوكرانيّ، لا يعبّر، بأي حال من الأحوال، عن المطالبة بالإقليم القانونيّ لكنيسة الإسكندريّة القديمة، ولكنّه يسعى إلى الهدف الوحيد المتمثّل في توفير الحماية الكنسيّة للكهنة الأرثوذكس في أفريقيا، الذين لا يريدون المشاركة في تقنين الانشقاق الأوكرانيّ”.

تضمنّت رسالتا البطريرك الإسكندريّ ثيوذروس الثاني المؤرَّختان بالثاني عشر من كانون الثاني والرابع عشر من شباط من العام 2022، الموجَّهتان إلى رئيس الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة البطريرك كيريل تهديداً بـ “تجريد رتبة أسقفيّة” المتروبوليت ليونيد الإكسارخوس البطريركيّ في أفريقيا. وأرسل قداسة البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا ردًا على الرسالتين (رسالتان مؤرَّختان بالثامن عشر من كانون الثاني والخامس من آذار لعام 2022). وفي الرسالة الأخيرة، كتب قداسة البطريرك كيريل، بخاصّة، للبطريرك ثيوذروس ” إنّ أي قرارات قضائيّة تتّخذها كنيستكم ضدّ المتروبوليت ليونيد أو غيره من أساقفة أو كهنة كنيستنا سوف نعتبرها باطلة وغير قانونيّة”.

في 22 من تشرين الثاني لعام 2022، اتّخذ المجمع المقدّس لبطريركيّة الإسكندريّة قرارًا “بتجريد رتبة أسقفيّة” المتروبوليت ليونيد الإكسارخوس البطريركيّ في أفريقيا”.

قرر الآباء:

مع الأخذ في عين الاعتبار المشاركة في الانشقاق الذي دعمه البطريرك ثيوذروس الإسكندريّ (أي اعترافه بالمجموعة المنشقّة من الأشخاص الذين لم يحظوا بنعمة الكهنوت والمفصولين من الكنيسة القانونيّة، والشركة الأفخارستيّة معهم، ودعم الانشقاق داخل الأرثوذكس الأوكرانيّين)، وانطلاقًا من المبدأ المعترف به عمومًا المتجذّر في القوانين والتقاليد الكنسيّة عن عدم اختصاص كهنة في كنيسة أرثوذكسيّة مستقلّة واحدة في محكمة كنيسة أرثوذكسيّة مستقلّة أخرى، قرّر المجمع المقدّس للكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة النظر في قرار مجمع بطريركيّة الإسكندريّة حول “تجريد رتبة أسقفيّة” الإكسارخوس البطريركيّ في أفريقيا المتروبوليت ليونيد، وجميع القرارات المماثلة الأخرى المتعلّقة بكهنة الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة باعتبارها غير متمتّعة بالقوّة الكنسيّة وباطلة.

مشاركة (على الشبكات الاجتماعيّة):